الزراعة تكشف آليات عودة القطن المصري لمكانته الطبيعية

الزراعة تكشف آليات عودة القطن المصري لمكانته الطبيعية

قال الدكتور محمد القرش، معاون وزير الزراعة، إن الوزارة تعمل على منهج واحد، وهو تعظيم الاستفادة من كل متر أرض يتم زراعته، بجانب تعظيم الاستفادة من كل نقطة مياه موجودة بمصر، من خلال التوسع الأفقي في المناطق المزروعة وإيجاد مصادر مياه بديلة وآليات تساعد على من استصلاح الأراضي الزراعية.

 

وأضاف "القرش" خلال لقائه ببرنامج "صباح البلد"، المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، اليوم الثلاثاء، أن الوزارة تقوم أيضا بتعظيم مصادر الإنتاج الرئيسية، من خلال تطوير التقاوي ونظم الزراعة وتحديث أساليب الزراعة، وبعد الانتهاء من المنتج أو الحاصلة الزراعية ، تدخل في تصنيع زراعي ويتم إضافة قيمة مضافة لها مثل التعبئة أو التغليف، أو تصنيع زراعي لحجم كبير حتى يكون لدى الوزارة منتج قابل للتصدير.


وأوضح أن الوزارة بدأت تطبق تلك الآليات على محصول القطن، والذي يعد أحد المحاصيل الهامة التى تتم زراعتها، لافتا إلى أن مصر تتميز بزراعة القطن طويل التيلة لأنه فائق الطول، حيث أن القطن المصرى يتفوق على أى نوع قطن عالمي آخر، وكان ينقص مصر عدم امتلاك وثيقة تثبت أن القطن المصري خالي من  وجود أي ملوثات.


حيث أن شركات الغزل والنسيج الأجنبية تحرص على استيراد القطن الخالى من الملوثات والمتبقيات البلاستيكية الموجودة فى الشكائر، متابعا أن وزارة الزراعة أطلقت مبادرة لإعطاء شهادة تؤكد أن القطن المصري خالي من أي ملوثات وجودته عالية.